مايكروسوفت تعلن عن إصدار تجريبي لنظام التشغيل ويندوز 10 يسمح بتجربة مزايا جديدة

تعد إعادة فتح القناة التجريبية لنظام التشغيل ويندوز 10 خطوة هامة في رحلة تطوير هذا النظام، ومن خلال التعاون مع مشتركي برنامج “ويندوز إنسايدر”، تضمن مايكروسوفت تحسين الميزات وتقديم تجربة مستخدم محسنة، ومع استمرار التحديثات الأمنية حتى 2025م، يبقى الوقت كافيًا للمستخدمين للتخطيط للانتقال إلى windows 11، وفي النهاية، تظل الشراكة بين مايكروسوفت ومستخدميها أساسًا لتحقيق أهداف التطوير المستقبلي وضمان تقديم أفضل تجربة ممكنة للجميع.

إصدار تجريبي لنظام ويندوز 10

أعلنت مايكروسوفت عن إعادة فتح القناة التجريبية لنظام التشغيل ويندوز 10 ودعت مشتركي برنامج “ويندوز إنسايدر” للانضمام لتلقي الإصدار التجريبي الجديد في الأسابيع القادمة، وقد جاء هذا الإعلان بعد ثلاث سنوات من إصدار آخر تحديث كبير لويندوز 10 لمشتركي البرنامج في قنوات Beta وRelease Preview، مما يوفر فرصة جديدة لاختبار المزايا والتحسينات المقبلة.

مزايا جديدة لويندوز 10

تهدف مايكروسوفت إلى تطوير نظام التشغيل windows 10 بشكل مستمر عبر تقديم مزايا جديدة وتحسينات بناءً على الاحتياجات والمتطلبات المتغيرة، ولتحقيق ذلك، تحتاج الشركة إلى التعاون مع مشتركي برنامج “ويندوز إنسايدر” لتطوير المزايا النشطة وتجربتها قبل طرحها لعامة المستخدمين، لذا، فتحت قناة Beta لمستخدمي ويندوز 10 الحاليين المنضمين إلى برنامج “ويندوز إنسايدر”.

برنامج “ويندوز إنسايدر”

يعد برنامج “ويندوز إنسايدر” مبادرة من مايكروسوفت تهدف إلى إشراك المستخدمين في عملية تطوير نظام التشغيل، ومن خلال هذا البرنامج، يمكن للمستخدمين اختبار الميزات الجديدة وتقديم ملاحظاتهم للشركة، مما يساعد في تحسين النظام قبل إصداره بشكل عام، المشاركون في البرنامج لديهم الفرصة لتجربة المزايا الجديدة أولاً والتأثير على اتجاه تطوير النظام.

التبديل بين الإصدارات

كما وأوضحت مايكروسوفت أن الأجهزة المنضمة إلى قناة Beta لن يتم تحديثها تلقائيًا إلى ويندوز 11 حتى لو كانت تستوفي متطلبات النظام الدنيا، فالترقية إلى windows 11 تظل خيارًا للمستخدمين، مع إمكانية التبديل إلى قنوات Canary أو Dev للحصول على الإصدارات الحديثة من ويندوز 11، ومع ذلك، فإن العودة إلى windows 10 أو قناة Beta تتطلب تثبيتًا جديدًا للنظام.

أما عن التحديثات الأمنية لنظام windows 10، فيستمر الإصدار الأخير من نظام التشغيل، والذي يطلق عليه 22H2، في تلقي التحديثات الأمنية بشكل شهري حتى 14 أكتوبر 2025، وهو التاريخ الذي يصل فيه windows 10 إلى نهاية الدعم، وبعد هذا التاريخ، لن يكون هناك دعم تقني أو تحديثات أمنية لمعظم مستخدمي أجهزة الحواسيب، إلا إذا قرروا الدفع مقابلها.

تشجيع تبني ويندوز 11

ولتشجيع المستخدمين على تبني ويندوز 11، تركز معظم عمليات التطوير الجديدة على النظام الأحدث، ومع ذلك، يُظهر استطلاع Valve في مايو 2024 أن أكثر من 50% من أجهزة حواسيب windows، ولا تزال تعمل بنظام التشغيل windows 10، بالإضافة إلى ذلك، إحصائيات حصة سوق وِيندوز من StatCounter تشير إلى أن 68% من أجهزة الحواسيب تعمل بنظام تشغيل وِيندوز 10، مما يبرز الحاجة المستمرة لدعم هذا النظام بشكل مستمر حتى انتهاء فترة الدعم الرسمية.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *