الإفتاء تحدد موعد صيام عشر ذي الحجة 1445هـ وفضل الصيام في هذه الأيام

يعد صيام أيام عشر ذي الحجة 1445هـ، من الأعمال الصالحات والشعائر المهمة هذه الأيام من العام، حيث حثنا رسول الله على صيام هذه الأيام، كما أن القرآن الكريم قد أقسم بهذه الأيام، مما يدل على منزلتها العظيمة عند الله، لذلك من المستحب الإكثار من الأعمال الصالحات في هذه الأيام، التي نتوق شوقًا إليها لنعيش روحانياتها كل عام.

موعد صيام عشر ذي الحجة 1445هـ

تفوق بركة هذه الأيام أيام شهر رمضان، حيث أنها ذات فضل عظيم، كما أن الصيام في حد ذاته يعد من أحب الطاعات والعبادات للمولى سبحانه وتعالى، لذلك فإن أفضل الوسائل للفوز بفضل الأيام العشر المباركات هو الصيام والصدقة والعمل الصالح، كما أن الدعاء في هذه الأيام مستجاب، وفي حال الصيام فإن فرص الاستجابة للدعوات تكون أكبر وأكبر، كما أن الأجر يتضاعف، لذلك يتسابق الكثير من عباد الله المسلمون على الطاعات والعبادرات بهذه الأيام، وقد أجاب علماء الدين باستحباب الصيام منذ اليوم الأول من شهر ذي الحجة حتى اليوم التاسع، بينما ذهب فريق آخر من العلماء إلى استحباب الصيام منذ يوم 29 من ذو القعدة، وذلك ليكون أمام العبد فرصة لصيام العشرة أيام كاملة.

فضل الصيام بالعشر الأوائل من ذي الحجة

  • أكد الفقهاء وعلماء الدين الإسلامي، على أن الثواب بتضاعف في هذه الأعمال، لذلك من المستحب الاجتهاد في العبادة.
  • يحثنا الدين الإسلامي على الإكثار من فعل الخيرات وأعمال البر، وذلك خلال هذه الأيام من السنة.
  • كان رسول الله يحث على العمل الصالح، كما كان يدعو للتقرب إلى الله زلفى خلال هذه الأيام.
  • يستحب الإكثار من الصدقات وإطعام الفقراء والمساكين، والإكثار من ذكر الله وقراءة القرآن.
  • أكد الفقهاء، على أن الصيام ف هذه الأيام لا يصح، وذلك في حال عدم التزام العبد بشعائر الله.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *