في يوم المهندس العراقي.. “وزير العمل والشؤون الاجتماعية” يعرب عن تقديره العميق للمهندسين

في ظل الاحتفالات بيوم المهندس العراقي، أعرب وزير العمل والشؤون الاجتماعية، السيد أحمد الأسدي، عن تقديره العميق ودعمه الكامل للمهندسين في العراق، مشددًا على دورهم الحيوي في تطوير البلاد وتحقيق النهضة العمرانية، لذلك في هذا اليوم المميز، يتم تسليط الضوء على إنجازات المهندسين ويُعترف بمساهماتهم القيمة في مختلف المجالات.

يوم المهندس العراقي

المهندسون، الذين يعتبرون العمود الفقري لأي مجتمع متقدم، يلعبون دورًا محوريًا في تشكيل مستقبل العراق، من خلال خبراتهم ومهاراتهم، يسهمون في إعادة بناء البنية التحتية وتحسين جودة الحياة للمواطنين، وفي كلمته، أكد الأسدي على أهمية الاعتراف بجهود المهندسين وضمان حصولهم على حقوقهم الكاملة، خاصةً في ظل مشاركتهم الفعالة في المشاريع الوطنية الكبرى، كما أشار الوزير إلى أن المهندسين هم “معماريو المستقبل”، وأنهم يقفون في طليعة الحملة الوطنية للبناء والتنمية، وفي رسالة تحفيزية، تمنى لهم النجاح والتقدم، مؤكدًا على دعم الوزارة الكامل لهم في سعيهم لتحقيق العدالة والمساواة في الحقوق.

فرصة للاحتفاء بالإنجازات

يعد يوم المهندس العراقي فرصة للاحتفاء بالإنجازات والتطلع إلى مستقبل مشرق يُبنى على أسس علمية وتقنية راسخة، ومع توجيهات الحكومة لدعم المهندسين، يمكننا أن نتوقع تسارع وتيرة التقدم والابتكار في العراق، وبهذه الروح، يجدد الوزير التأكيد على التزام الحكومة العراقية بتوفير كل الدعم اللازم للمهندسين، ليس فقط في تحقيق حقوقهم، بل وفي تمكينهم من الإسهام بشكل أكبر في مسيرة البناء والتطوير.

المساهمة في رفعة العراق

وختامًا فقد عبر الوزير عن أمله في أن يستمر المهندسون العراقيون في تقديم أفضل ما لديهم، مساهمين في رفعة العراق وتقدمه، وأن يكونوا دائمًا مثالًا للتفاني والإبداع في خدمة الوطن الغالي، وبهذه الكلمات، يعبر عن تقديره العميق لكل مهندس ومهندسة، متمنيًا لهم دوام النجاح والتألق في مسيرتهم المهنية.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *