“مركز الأرصاد”نعمل على أبحاث لتعديل الطقس على المشاعر المقدسة

بمشاركة 43 جهة حكومية ومساندة معنية بأعمال الحج، عقد مركز الأرصاد الجوية أمس في مقره بجدة ورشة عمل بعنوان “التأثيرات المناخية على حج 1445هـ” لاستعراض أبرز التأثيرات المناخية  على المشاعر المقدسة خلال موسم الحج لهذا العام، وأكد أيمن بن سالم غلام المدير التنفيذي للمركز أن هذه الدورة جاءت ضمن استعدادات المركز المبكرة لموسم الحج لهذا العام، وإدراكاً لأهمية البيانات المناخية لنشاط الحج الميداني و التنظيمي والتشغيلي والوقائي، خاصة في ظل الصعوبات والأحوال الجوية الأخيرة التي شهدتها المملكة.

مركز الأرصاد

تم تطوير عمل قطاع الأرصاد الجوية في المملكة بشكل واضح وكبير خلال السنوات الماضية، خاصة في مجال تطوير النماذج العددية لتحسين دقة التنبؤات بالظواهر الجوية.

  • بالإضافة إلى زيادة التغطية الجغرافية لليابسة  والبحر.
  • أن المركز قام بإنشاء وتشغيل المركز الإقليمي للتغير المناخي والمركز الإقليمي للتحذير من تغير المناخي والعواصف الترابية والرملية والبرنامج الإقليمي لاستمطار.  
  • وساهم المركز في تطوير العديد من النماذج المناخية ذات الدقة المكانية التي تصل إلى 4 كيلومترات، حتى يتمكن من التنبؤ بالتنبؤات المناخية للـ 25 و50 و100 عام القادمة.

التأثيرات المناخية على الحج

شددت الورشة على أهمية الالتزام بالمادة الرابعة من نظام الأرصاد الجوية والتي تقضي بما يلي:

  • ضرورة حصول جميع المشاريع التنموية والخدمية على البيانات المناخية قبل البدء في العمل.
  • وسرعة اتخاذ الإجراءات الوقائية والاحترازية عند إصدار المركز الوطني للأرصاد الجوية تنبيهات  و تحذيرات.
  • وخاصة في مناطق المشاعر المقدسة والحرم؛ وذلك منعا لأي ضرر قد يعرقل نشاط الحج والعمرة.
  • ولتمكين حجاج بيت الله الحرام والقائمين على خدمتهم من الوصول إلى معلومات الطقس على مدار الساعة، أكدت الورشة على دعوة القطاعات المعنية  في أعمال الحج للاستفادة من المعلومات الجوية ونقلها عبر القنوات والوسائل المتاحة لهم.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *