اعتماد آلية الاختبارات النهائية للفصل الدراسي الأول في التعليم العام

اعتمدت وزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية، آلية أداء الاختبارت النهائية للفصل الدراسي الأول، حيث أصدرت منذ قليل قرارًا يتضمن الآلية وكيفية توزيع الدرجات للمواد جميعها في المراحل التعليمية الثانوية والمتوسطة والإبتدائية، وأيضًا الشروط التي وضعتها لأداء الامتحانات حضوريًا في المدارس، وأقرت إعادة توزيع درجات أعمال السنة لكل مادة دراسية استثناءُا للفصل الدراسي الأول 1442، لتكون للمرحلتين الإبتدائية والمتوسطة أربعون درجة، وهي عبارة عن اختبارات قصيرة، مهمات أدائية، مشاركات صفية، واجبات منزلية، أما بالنسبة للاختبار النهائي، فتم التحديد له أن يكون عشرة درجات فقط، وأوضحت الوزارة التفاصيل عبر حسابها الرسمي من خلال موقع التواصل الاجتماعي تويت.

آلية الاختبارت النهائية للفصل الأول

أوضحت أيضًا استمرار المعلمين برصد وقياس النواتج لأعمال السنة من الطلاب بشكل إسبوعي، وذلك وفق لطبيعة كل مادة ومرحلة دراسية، وعلى كل قائد ومشرف متابعة ذلك إسبوعيًا على مستوى كل معلم، ورفع التقارير حول ذلك لمكتب التعليم الخاص بالإدارة التعليمية الموجودة بها المدرسة.

وجاء أيضًا ضمن آلية الاختبارات النهائية للفصل الدراسي الأول بالمملكة، أن تكون اختبارات الفترية عبر منصة مدرستي التعليمية، وذلك ما تم اعتماده مسبقًا والذي أعلن عنه الوزير الدمتور “حمد بن محمد آل شيخ”، وذلك بما يتناسب مع كل فئة ومرحلة تعليمية، وكل مصدر متاح للطلاب.

وزارة التعليم تعتمد آلية الاختبارات النهائية للفصل الدراسي الأول لطلاب وطالبات التعليم العام عن بعد.

أما بالنسبة للاختبارت النهائية، فتكون أيضًا عبر منصة مدرستي التعليمية للمدارس الحكومية والأهلية، بشرط أن تكون مستفيدة من المنصة، أو من المنصات الأخرى المتاحة للطالب السعودي، مع التأكد من استمرار العملية التعليمية خلال فترة الامتحانات، لنشر الإثراءات المعرفية عبرها.

آلية الاختبارت النهائية للفصل الأول
آلية الاختبارت النهائية للفصل الدراسي الأول

كما أضافت الوزارة خلال تصريحها، إمكانية تأدية الامتحامات الخاصة بأعمال سنة والخاصة بالفصل الأول، حضوريًا بالمدارس مع الالتزام بالإجراءات الإحترازية، وذلك تبعًا لعدد من الشروط، وتكليف الطلاب المتابعون للمادة العلمية عبر قنوات عين “خلاف منصة مدرستي”، بواجبات منزلية تسلم لهم كل أسبوع، ويتم إعادتها وتصحيحها.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *